الخميس، 7 يونيو، 2012

أولوية تعيين الخمسينيون


من المضحك والمبكي في نفس الوقت ان نجد بعض التصريحات الرنانة والثورية على واقعنا المر الذي عشناه ونعيشه بأيامنا الحالية ومن هذه التصريحات التي أضحكتني لحد البكاء المرير والتي ظهرت مؤخرا على لسان احد المسئولين في السلطة التنفيذية والتي يقول فيها (( ستتم في التعينات الجديدة (والتي لم تطلق لحد هذه اللحظه والتي انقضى من السنه الماليه ما يقارب نصفها) سيتم استثناء خريجو سنوات الثمانينات من القرن الماضي من شروط التعيين ؟؟؟)) ولا اضع اي نقطه او فارزة سوى علامة استفهام كبيرة بكبر معاناة المواطن العراقي ، بعد هذا التصريح المضحك والمؤلم في نفس الوقت لان هؤلاء الخريجين قد تجاوز عمرهم سن الخمسين من عمرهم ولا ادري في اي مكان سيتم توظيف هؤلاء الشريحة او الفئة التي قدمت ارواحهم قرابين لحروب نظام فاشي متغطرس ولم يبقى منهم سوى القليل وهم قد ظلموا مرتين الاولى في النظام البعثي والثانية في النظام الديمقراطي الجديد من خلال هذا التصريح او هذه الخطة الجهنمية لمكافئتهم والتي اعتقد بأن هناك مئات الطرق والاساليب لمكافئتهم , حيث انهم سيبدؤون بأنجاز معاملات تعيينهم الجديدة بيد وفي اليد الاخرى يحملون معاملات تقاعدهم لان قانون التقاعد لايسمح لهم ان يبقوا في عملهم وقد تجاوزوا سن الستين بسنوات قليلة , ولا اعرف هل سيتم تشريع قانون جديد لهم ليعملوا فيما بعد سن السبعين من عمرهم ؟؟؟ والامر الاخر والذي اجده غريبا بانه ستظلم شريحة اخرى وهي شريحة الشباب المتخرج حديثا والذين يحملون شهادات ومعلومات اكثر حداثة وتطورا ممن سبقوهم ناهيك عن قدرتهم في انجاز عملهم بسرعة حركية او فكرية بحكم عامل السن مقارنة مع اقارنهم _اجدادهم_ الخمسينيون والتي تؤكد الابحاث الحديثة بان الانسان كلما كبر في السن يحتاج الى رعاية خاصة واساليب معيشية وغذائية تختلف عن السابق , ففي دول اوربا تتم مكافئة من تجاوز سن الخمسين في عملهم باحتساب راتب نهاية الخدمة يستطيع من خلاله العيش الكريم لسنواته المتبقيه والتي يقضيها بالراحة والاستجمام والسفر واكتشاف عوالم جديدة من خلال اشراكه ببرامج حكومية وطنية يستطيع من خلالها ان يستمر في مواصلة حياته الطبيعية بدون اي عوائق , ونحن في بلادنا تفكر حكومتنا في تشغيله ؟؟؟ فلا ادري ايظا ماذا يريد صاحب التصريح الرنان من خلال تصريحه هل انجاز يضاف الى رصيده او دعايه مبكره له ام هي سياسة جديدة ورؤيا فريدة من نوعها في بناء مستقبل الوطن , فأن كانت كذلك فهي نظرة عوراء ترى و تبني المستقبل بعين واحدة ويدا مبتورة ( مع الاعتذار لذوي الحاجات الخاصة) لوصف هؤلاء المصرحين بهم وانا كلي ثقة بانكم اقدر منهم في بناء وطننا . هي مجرد اسئلة لااعرف اجاباتها سوى اني اعرف اجابة حقيقية واحدة بأن الشباب اذا كان عليهم او يحلموا في التعيين فعليهم اذا اجتياز سن الخمسين من عمرهم اولا فحينها ستشملهم مكرمة حكومة جديدة قادمة . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق