الأحد، 17 يونيو، 2012

قصيدة وهم من نوع اخر


و حتى لوهمك
- الممتع -
طعما اخر يختلف
يتأبطني
ولا اتنفس
ولا اتحرك
واخذ اجنحتي المتهرئة
لمدنه الملونه
وهناك انفض تعبي
واغفو على شواطئه
وانسى حتى نفسي
وكل حزني
و كل مرارتي
وكل .. وكل القرف
***
قبل الرحيل
كل اماني البيضاء
هي ان تبقين
وهما وردي المطلع
يحمل ما بين يديه
قوس قزح صغير
وباليد الاخرى
بالونات ابدية الطيران
تلهث وراءك الخطوات
- المستعجلة -
تنشد منك الخلاص
وانت غير مبالية
جالسة - تدخنيني-
وتضحكين وتضحكين
هكذا ....
بدون حياء
او خجل
او اسف 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق